FacebookTwitterGoogle Bookmarks

جاستن: المسيحيون في سوريا والعراق يواجهون الانقراض الوشيك

03 كانون1/ديسمبر 2018

بيت نهرين- عن اليوم السابع: حذر أسقف كانتربري، أرفع مسئول بالكنيسة في إنجلترا، من أن المسيحيين الذين كانوا المؤسسين الأوائل للكنيسة على وشك الانقراض الوشيك.

وفي مقال له بصحيفة "صنداي تليجراف" البريطانية، تحدث فيه عما وصفه بالتهديد اليومي بالقتل في الشرق الأوسط، قال جاستن ويلبي، رئيس أساقفة كانتربري، إن المسيحيين يعانون من أسوأ وضع منذ الغزو المغولي في القرن الثالث عشر.

ودعا الأسقف في مقالة حكومة لندن الى استقدام مزيد من اللاجئين، وذلك بعد الكشف عن أن واحداً فقط من بين 400 لاجئ سوري تم منحهم اللجوء في بريطانيا العام الماضي كان مسيحياً على الرغم من أنهم يتعرضون لاضطهاد فظيع، على حد قول الصحيفة.

وقال أسقف كانتربري، مسلطاً الضوء على محنتهم في صلاة خاصة بكنية ويستمنستر للاحتفال بمساهمة المسيحيين في الشرق الأوسط، إن المسيحيين يواجهون يومياً خطر العنف والقتل والتخويف والتحامل والفقر. وتحدث الأسقف عن أوضاع المسيحيين في بعض الدول، لاسيما سوريا والعراق، وقال إن عدد المسيحيين في العراق أصبح أقل مما كان عليه عام 2003 وتم تدمير أو الإضرار بكنائسهم ومنازلهم وأعمالهم وتراجع عدد المسيحيين في سوريا لأقل من النصف منذ 2010. ونتيجة لذلك، فإن المجتمعات المسيحية عبر المنطقة التي كانت أساس الكنيسة العالمية يواجهون الآن خطر الانقراض الوشيك.