طباعة

النظام الايراني يشن حملة لقمع المسيحيين ويزج بالعشرات بالسجون

21 كانون2/يناير 2019

بيت نهرين- عن صدى البلد: نشرت صحيفة "إندبندنت" البريطانية تقريراً بعنوان "حملة قمع المسيحية في ايران" مؤكدة أن النظام يسجن العشرات مع تدهور الوضع في 2019.

وأكدت الصحيفة أن منظمة خيرية قالت إن العشرات من المسيحيين مسجونون حالياً من قبل نظام الرئيس حسن روحاني الديني، وذلك بسبب معتقدهم.

وتدعم منظمة "Open Doors" الكنسية في الشرق الأوسط من خلال توزيع الإنجيل والتدريب والتعليم الديني، وتقول إن الحكومة الايرانية التي تهدف الى توسيع نفوذ الإسلام الشيعي يوجد بداخلها متشددون يناهضون المسيحية والمسيحيين، ما يخلق مشاكل خطيرة للمواطنين.

وقالت المتحدثة بإسم المنظمة بالمملكة المتحدة تامسين تايلور إن الوضع في ايران يزداد سوءاً، حيث احتلت البلاد المرتبة العاشرة في قائمة أكثر الدول المقلقة لعام 2018، لكنها ارتفعت الى المرتبة التاسعة عام 2019.

وأضافت أنه يبدو أن هناك موقفاً متشدداً للغاية للسلطات، التي يبدو أنها تشن حملة ضد المسيحيين ويبدو أنها محاولة للسيطرة على انتشار المسيحية بسلاح الخوف.

وقائمة المراقبة العالمية، هي التصنيف السنوي للمنظمة، والذي يضم أكثر 50 دولة يواجه بها المسيحيون اضطهاداً.

وفي ايران، تم اقتحام كنائس المسيحيين من أصول إسلامية، وحكم على القادة بالسجن لفترات طويلة. ونتيجة لذلك، فر العديد من المتحولين الى الخارج أو مارسوا عقيدتهم في عزلة.

وأفاد المسيحيون من الكنائس الأرمينية والآشورية التاريخية التي تصرح بها الحكومة، أنهم يتعرضون للتمييز والمضايقات التي تصل الى حد الإيذاء الجسدي والسجن.