FacebookTwitterGoogle Bookmarks

عودة العائلات المسيحية للموصل مرهون بتأهيل منازلهم

21 كانون2/يناير 2019

بيت نهرين- عن البوابة: قال الأب سعد الحبيب راعي بالكنيسة الكلدانية بالعراق: إن ما تداولته وكالة الأنباء العراقية، بخصوص عودة عائلات مسيحية لمنازلها في منطقة الرفاعي والثورة وتموز بالموصل عارِ تماماً من الصحة.

وأشار فى تصريحات صحفية الى أن تلك الأحياء أفرغت تماماً من ساكنيها المسيحيين قبل سيطرة تنظيم داعش؛ بسبب تمركز قيادات التنظيم فيها وخضوعها لمواجهات مستمرة بين تلك العناصر وأفراد القوات الأمنية مما جعل العائلات الموجودة بتلك المناطق لتركها حتى قبيل سيطرة التنظيم.

وطالب "الحبيب" الإعلام بتوخي الدقة في تداول الأخبار، موضحاً: "حتى عودة المسيحيين الموصليين مرهونة بتأهيلهم وتجهيزهم لمنازلهم التي سلبها التنظيم ولا يمكن أن يعودوا بين ليلة وضحاها لاستئناف حياتهم في منازلهم التي أغلبها مدمرة أو مسلوبة بالكامل".