FacebookTwitterGoogle Bookmarks

الملك: المسيحيون جزء أصيل في المنطقة والأردن يمثل أنوذجاً للتآخي

07 شباط/فبراير 2019

بيت نهرين- عن الرأي: استقبل الملك عبدالله الثاني أمس، رئيس أساقفة كانتربري جاستن ويلبي، حيث جرى استعراض جهود الأردن في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، والحفاظ على هوية المدينة المقدسة بوصفها رمزاً للسلام.

وأكد جلالة الملك أن المسيحيين يشكلون جزءاً مهماً وأصيلاً في المنطقة وحضارتها، وأن الأردن يمثل أنموذجًا للتآخي بين المسلمين والمسيحيين في المنطقة والعالم.

وتناول اللقاء جهود الأردن في تعزيز الحوار والعيش المشترك بين أتباع الأديان، وفي هذا الإطار، أشاد رئيس أساقفة كانتربري بمساعي جلالة الملك من أجل تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة، وتعزيز الحوار والتسامح عبر العديد من المبادرات ومنها مبادرة أسبوع الوئام العالمي بين الأديان، التي تبنتها الأمم المتحدة مناسبة سنوية في أول أسبوع من شهر شباط من كل عام.

وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومستشار جلالة الملك، مدير مكتب جلالته، والسفير البريطاني في عمان.