FacebookTwitterGoogle Bookmarks

مسيحيون وشبك يعيشون يوماً كاملاً لايقاف العنف في برطلة

09 شباط/فبراير 2019

بيت نهرين- عن إيزيدي 24: ضمن مشروع مدّ الجسور بين مجتمعات نينوى أقام مركز شباب برطلة لمنع النزاع تدريباً وجلسة وفعاليات متنوعة لمجموعة من طلبة الإعدادية للمسلمين الشبك والمسيحيين في ناحية برطلة.

بدأ النشاط بالتعارف بين الطلبة والتعريف عن المشروع وأهدافه، وحول إفتتاح هذا المركز ليكون نقطة لبداية التغيير الايجابي، ومن ثمّ تم الحديث من قبل موظّفي المركز حول أهمية التنوع وكيفية المحافظة على التعايش بين المجتمعات، وبعد ذلك بدأت عدّة تمارين وفعاليات حول كيفية التعاون في خدمة المجتمع وكيفية تكوين صورة ايجابية وتحويل المشاكل والنزاعات الى مقترحات ايجابية تساهم في الحث على التسامح والمحبة والعمل المشترك.

قال محمود حسين منسق مركز برطلة لـــ إيزيدي 24 "إنّ هذه الخطوة الأولى التي بدأت لتقريب وجهات النظر بين المكونات وخلق جيل جديد يحافظ على الاستقرار ويساهم في إعادة الثقة بين المكونات، جيل ينبذ الحرب والكراهية والحقد، وهنا يأتي دورنا نحن النشطاء لإعادة الحياة الى طبيعتها".

وأشارت إفلين يوسف من برطلة لـــ إيزيدي 24 "لا يمكن تحقيق السلام دون التركيز على الشباب ودور المرأة في صناعة التغيير، لقد عانت مجتمعاتنا بما فيه الكفاية حتى رأينا اليوم بأنّ الحروب لم تعد تجدي نفعاً، ومن خلال هذا المركز سنقوم بتأسيس روابط مشتركة وأنشطة مشتركة لتحقيق السلام".

واختتمت الفعالية بتشكيل فريق من الطلبة يحضر الانشطة ويفكّر بالأنشطة ويحاول أن يكون هذا الفريق مهيئاً للتعامل مع الطلبة الآخرين في المدارس لإيقاف العنف والترويج لمفاهيم التماسك المجتمعي والسلام.

جدير ذكره بأنّ مشروع مدّ الجسور بين مجتمعات نينوى بمرحلته الثانية قد إنقسم الى قسمين: القسم الأول هو إعادة وتأهيل مجموعة من المدارس في محافظة نينوى وبناء قدرات الكادر التربوي وإقامة فعّاليات تعزز السلام مع الطلبة، والقسم الثاني بدأ ببناء قدرات نشطاء المجتمع المدني في مواضيع عديدة وتنمية قدراتهم ليكونوا وكلاء السلام في مدنهم ومانعي الصراعات، وسيشمل عدّة أنشطة وفعاليات وحملات والعمل مع الإذاعات لبث برامج السلام، والمشروع ممّول من الوزارة الفدرالية للتعاون الإقتصادي والتنمية وتنفيذ منظمة جسر الى الايطالية UPP.