FacebookTwitterGoogle Bookmarks

ميليشيات الحشد الطائفي تهدد سكان 26 قرية في سهل نينوى

10 شباط/فبراير 2019

بيت نهرين- عن بغداد بوست: كشف المتحدث بإسم العشائر العربية في المناطق المتنازع عليها "مزاحم الحويت" اليوم السبت، أن اللواء 30 التابع لميليشيات الحشد الشعبي الطائفي طلب من سكان 26 قرية في سهل نينوى بستليم نسخاً من أوراقهم الثبوتية، وأن آمر اللواء هدد باعتقال كل من يرفض ذلك.

وقال "الحويت" في حديث صحفي أن "اللواء 30 التابع للحشد الشيعي الإرهابي أبلغ سكان تلك القرى ومن خلال مكبرات الصوت في الجوامع بتسليمه نسخاً من مستمسكاتهم الرسمية، وأن آمر اللواء أطلق تهديدات وتوعد كل من لا يمتثل للطلب بالاعتقال والتهجير".

وأوضح أن "الغرض من جمع مستمسكات سكان تلك القرى هو تثبيت اللواء في المنطقة على اعتبار أن السكان مؤديون له، وهذا الأمر يمنحه الشرعية بالبقاء".

وتابع أن "العشائر العربية في المناطق المتنازع عليها تطالب الحكومة العراقية، والمنظمات الدولية، والقوات الأمريكية بحماية سكان تلك القرى من تلك الممارسات غير القانونية".

ويقع سهل نينوى شمال وغرب مدينة الموصل، ويتألف من ثلاث أقضية هي الحمدانية وشيخان وتلكيف، وهذه المنطقة من المتنازع عليها بحسب المادة 140 من الدستور.