FacebookTwitterGoogle Bookmarks

المعهد الفرنسي وندوة حوارية عن عاصمة سرجون الثاني الآشورية

15 نيسان/أبريل 2019

بيت نهرين- عن منتدى الإعلاميات العراقيات: عقد المعهد الفرنسي في بغداد، يوم 10-4-2018 ، ندوة حول المدينة الأثرية العراقية "خورساباد انموذج ثلاثي الأبعاد لإعادة اكتشاف عاصمة سرجون الثاني الآشورية" وبمشاركة مجموعة من المنظمات والناشطين والمتخصصين في هذا المجال من بينهم منتدى الإعلاميات العراقيات ومجلة صوتها.

قدمت المحاضرة الفرنسية اريان توماس مسؤولة قسم الآثار الشرقية في متحف اللوفر، نظرة شاملة على تاريخ مدينة خورساباد الواقعة شمال نينوى وملكها العظيم سرجون الثاني وأهمية هذه المدينة التاريخية والحضارية كونها عاصمة الآشوريين.

 

وقد أوضحت من خلال المحاضرة كيف قام الدبلوماسي الفرنسي المستعرب اميل بوتا في الفترة (1802-1878) باكتشاف مدينة خورساباد وآثارها الرائعة. وقد رصدت الحكومة الفرنيسة أموالاً لنقل القطع الآثارية الى فرنسا لوضعها في متحف اللوفر عبر البحار ولكن سوء الموارد وطول طريق الرحلة تسبب بفقدان الكثير من هذه الآثار من خلال غرقها.

وكمبادرة من قبل الحكومة الفرنسية في زمن الرئيس اولاند 2015 ومن أجل المحافظة على هذا الارث العريق ونقل الفن المعماري لمدينة خورساباد الى العالم، تم إقامة معرض افتراضي في متحف اللوفر لآثار هذه المدينة ونقل البيئة المعمارية والطبيعية بشكل كامل وتمثيلها عبر فيلم تسجيلي. وشارك الحضور بالنقاش وطرح الأسئلة والاستفسارات على المحاضرة، من بينها مشاركة منسقة منتدى الإعلاميات العراقيات ومجلة صوتها السيدة سمرة العزاوي.

 

من جانبه رحب مستشار التعاون والنشاط الثقافي والانساني السيد جان نويل باليو مدير المعهد الفرنسي في العراق والسيدة آلاء الفخري المسؤولة التربوية للمعهد بمشاركة المنتدى والمجلة وتم التأكيد على التواصل المستمر من خلال الدعوات والمشاركات في فعاليات المعهد.