FacebookTwitterGoogle Bookmarks

مهرجان الفنون السريانية يختتم أعماله في نوهدرا

13 آب/أغسطس 2019

بیت نهرین – عن مدیریه‌ الثقافة والفنون السریانیه‌: اختتم مهرجان الفنون السريانية الذي أقامته المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية أعماله يوم أمس الموافق 11/ آب، حيث تضمن منهاج اليوم الأخير من المهرجان الذي استمر لثلاثة أيام (9 ـ 11 / 8/ 2019)، عروضًا مسرحية وقراءات شعرية. أستهل حفل الختام الذي أقيم في قاعة لالش في دهوك، بكلمة المدير العام، الدكتور روبين بيت شموئيل، الذي أعرب عن شكره الجزيل لجميع الحاضرين، وشكر ثانية كل المؤسسات والشخصيات الذين ساهموا في النجاح الباهر لمهرجان الفنون السريانية، حيث خصّ بالذكر مؤسسة بابيلون الإعلامية، وفرقة شمشا للتمثيل، وفرقة مار كيوركيس المسرحية في تللسقف، وجمعية الثقافة الكلدانية في عنكاوا، وقناة عشتار الفضائية لتغطيتها الايام الثلاثة للمهرجان، ومصمم الأزياء التراثية ستيف الساتي. وجاء على ذكر إحتفاء مهرجان الفنون السريانية باليوم العالمي للشعوب الأصيلة في العالم، وذكرى مذابح سميل، مؤكدًا ان شهدائنا الأبرار سفكوا دمائهم من أجل وجودنا القومي والديني، ومن أجل تواصلنا في الحياة. وقدّم شكره بشكل خاص للشعراء الذين أنشدوا قصائدهم باللغة الأم في منهاج اليوم الثالث، والذين أكدوا شخصيتهم الاعتبارية وعدم تبيعتهم لأية مؤسسة أو رأي مؤدلج، وشدد على أن يكون المثقف السرياني بعامة حرًا في قراره ومشاركته في أي محفل يخدم ثقافتنا وأدبنا ولغتنا وتراثنا. ولم ينسَ الدكتور روبين بيت شموئيل موظفي وموظفات مديرية الثقافة والفنون السريانية في دهوك، حيث شكرهم عميقًا على الجهد المبذول في تنظيم منهاج اليوم الأخير من المهرجان.

بعدها قدّمت فرقة شمشا للتمثيل المسرحية المونودرامية المعنونة (سحلا بريشي: حدث معي)، للمعد والمخرج الفنان لطيف نعمان، والذي أبدع فيها الممثل الشاب هدير صباح كوندا، ومدير المسرح مقداد جولا، وسينوكرافيا المسرح ومهندس الاضاءة ديلان خليل خوراني، ومدير المؤثرات الصوتية والموسيقية ريّان بهنام. تبعها مشهد مسرحي لفرقة مار كيوركيس المسرحية/ تللسقف، بعنوان (شواوا: الجار) للمؤلف عصام شابا، والمخرج باسم روفائيل، مثله كل من حسيب متي، وجاكلين شابا، والشاب ماثيوس حسيب.

ثم جاء دور الشعر والشعراء، حيث أعلنت عريفة الحفل السيدة ماريا مكو أن (18) شاعرًا من مختلف بلدات وقرى شعبنا سيشاركون في فقرة القراءات الشعرية، وحسب الترتيب الأبجدي، فاعتلى المنصة تباعًا، الشعراء الآتية أسماؤهم: أندراوس ياقو، أنس عولو، أوديشو دباز، أيثم فرنسيس، باسل شامايا، بنيامين حداد، رمزي هرمز ياكو، روبين بيت شموئيل، سهام جبوري، القس شليمون إيشو خوشابا، عبدالله نوري، عصام شابا فلفل، فائق بلو، كامران دخوكا، مقداد جولا، منال أبونا، مولادا أبريم آثورايا، ويوسف عوديشو. وختم المهرجان بكلمة توديعية ألقتها عريفة الحفل متمنية لجميع الحاضرين دوام الصحة والعافية وإلى مهرجانات ونشاطات ثقافية وفنية قادمة.