FacebookTwitterGoogle Bookmarks

مسيرة صلاة من أجل السلام في مدينة بغديدا

08 أيلول/سبتمبر 2019

بيت نهرين – عن ايزيدي24:

إنطلقت عصر هذا اليوم الجمعة المصادف السادس من أيلول 2019 مسيرة على أثر ملتقى المرأة السريانية الأول في مدينة بغديدا في إختتامه بمشاركة الآلاف من النساء والرجال.

إبتدأت المسيرة من مركز مار بولس للخدمات الكنسية وأختتمت المسيرة في كنيسة الطاهرة الكبرى بصلاة جماعية لإختتام ملتقى المرأة السريانية الأول الذي يقيمه منتدى المرأة في بغديدا.

تضمّنت المسيرة إيقاد شموع ورفعها مع عبارات حول الحب والسلام وتراتيل عديدة حتى وصولهم كنيسة الطاهرة الكبرى وإقامة صلاة جماعية وإختتام ملتقى المرأة السريانية الأول.

عبّر مواطنون شاركوا في المسيرة لـــ إيزيدي 24عن فرحهم في هذه المسيرة عصر هذا اليوم كونها بثّت رسائل محبّة وسلام وعودة حياة لهذه المدينة التي سيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية داعش وأكّدوا في حديثهم بأنّ المواطن المسيحين تعوّد على المحبة والسلام من خلال حياته اليومية وعمله وخدمته لهذا الوطن وأنّ هذه الرسائل هي لقوى الشر بأنّ مدن المسيحيين لن تموت أبداً.

قالت أم بسّام لـــ إيزيدي 24 حقيقة هذا اليوم كان يوما مباركا ومليئا بالحب والسلام من خلال هذه المسيرة التي أقمناها في مدينة بغديدا وتمنّينا أماني السلام والأمان لبلدنا العراق، وبعدها إختتمنا هذا الملتقى الذي كان يضجّ بالمشاركين وأضافت، بأنّ هذه الرسائل العميقة التي تثبت بأنّ وجود المسيحيين في أراضيهم لن يندثر أبدا ويجب على الحكومة العراقية أن توفّر كافة الخدمات لمناطق الأقليات الدينية وتحمي وجودهم وتعوّض المتضررين الذين عانوا من ويلات التهجير والقتل.

جدير ذكره بأنّ عدد المسيحيين إنخفض تدريجيا في الحرب الأخيرة حيث قلّ عدد المسيحيين في مدينة بغديدا من 55 ألف نسمة إلى 27 ألف نسمة نتيجة لأعمال العنف والتهجير والخطف وقلّة وجود فرص العمل في هذه المناطق.