FacebookTwitterGoogle Bookmarks

دعاوى خمسة شهداء من كنيسة العراق الكاثوليكيّة ضحيّة الدولة الإسلاميّة

09 أيلول/سبتمبر 2019

بيت نهرين – عن اليتيا

دعاوى خمسة مؤمنين من كنيسة العراق الكاثوليكيّة ضحيّة الدولة الإسلاميّة بين العامَين ٢٠٠٢ و٢٠٠٧ تُقدم أمام مجمع دعاوى القديسين خلال الأسبوع الأوّل من شهر سبتمبر، قد يكونوا أوّل شهداء العراق المعاصر. 

في ٣ يونيو ٢٠٠٧، اغتيل أربعة مؤمنين كاثوليك كلدان وهم الأب رغيد غاني وثلاثة شمامسة حنا إشوع، بسمان يوسف وغسان عصام بيدويد في قرقوش (العراق) على يد مسلحين ينتمون الى أنصار الإسلام وهو تنظيم جهادي مسلح تحالف بعد خمس سنوات مع تنظيم الدولة الإسلاميّة.

وسقطت الأخت سيسيليا حنا، المنتميّة الى رهبنة قلب يسوع الأقدس، ضحيّة متطرفين مسلمين في ١٥ أغسطس ٢٠٠٢ في حين كانت تبلغ من العمر ٧٥ سنة، ماتت طعناً حتى الموت.

قُتلوا بسبب كراهيّة البعض لإيمانهم وهم شهداء العراق الحديث. وفي حالتهم أي الاستشهاد، من غير الضروري تثبيت معجزة لهم للمضي قدماً في دعوى التقديس.

ولا يخفى على أحد ان عدداً كبيراً من الحركات الجهاديّة حاولت محو كلّ أثر للوجود المسيحي في العراق وهو وجود قديم جداً.

ومن المتوقع تقديم دعاوى هؤلاء الشهداء الخمس أمام مجمع دعاوى القديسين خلال الأسبوع الأوّل من شهر سبتمبر. وقد اختير الأب لويس ايسكالانتي الأرجنتيني المقيم في روما لمتابعة الملف الذي هو على بيّنة منه بعد ان درسه بشكل عميق على المستوى الأبرشي.