FacebookTwitterGoogle Bookmarks

ايزيدية أرمينيا، ماذا تعرف عنهم؟

09 تشرين1/أكتوير 2019

بيت نهرين – عن ايزيدي 24

يعتبر الايزيديون في جمهورية أرمينيا، المجتمع الثاني بعد المجتمع الارمني المسيحي ويتوزعون في عدة قرى ومدن في الجمهورية إهمها العاصمة “يريفان” والقسم الاكبر منهم في مدينة شاميران وقراها.

في آخر احصائية لعدد الايزيديين في الجمهورية الأرمنية قدر عددهم في العاصمة والمناطق الأخرى ما بين 50 إلى 60 الف شخص ايزيدي.

الايزيديون في أرمينيا يقولون لـ ايزيدي 24 ان الشعب الارمني متعاون جدا مع الايزيديين ونعيش معهم في تعايش سلمي ومحافظين على حقوقهم الوطنية والاجتماعية والسياسية.

الحكومة الارمنية تقدر الشعب الايزيدي بشكل انساني ووطني اذ تم الاعتراف بالديانة الايزيدية والقومية الايزيدية واللغة الايزيدية والعلم الايزيدي كذلك بالاضافة الى بناء مزار ايزي ثم مزار نور طاوس ملك الذي شيّد في 29/9/2019 في منطقة بمساحة 2000 متر مربع مع بناء تماثيل لناديا مراد ودرويش عبدي وشخصيات ايزيدية ونصب تذكاري للالش ورمز الطاووس مع الكنيسة كتوافق الطرفين بروح المحبة والود والتعايش بسلام .

“روستم باكويان” عضو البرلمان الارميني وهو من ايزيدية أرمينيا، قال لـ ايزيدي 24 ان ارمينيا بحكومتها وشعبها يحترم ويعتز بالشعب الايزيدي ويقدرهم كمواطنين من الدرجة الاولى ويساعدهم في مختلف المجالات العلمية والعملية والدينية والرمزية ويحفظ حقوقهم ويعدل وينصفهم.

واشار الى ان عدد الايزيديين يبلغ بين 50 الف الى 60 الف نسمة من تعداد السكاني في ارمينيا وهي النسبة الاكبر من الشعب بعد الارمنيين المسيحيين.

وأضاف، يوجد برلمانيين ايزيديين واطباء ومهندسين واساتذة في الجامعة في العاصمة يريفان وعدد كبير من الفلاحيين والمزارعين الذين يضيفون الى الاقتصاد الارمني قوة وارتقاء الى مستوى عالي اضافة الى تدجين الحيوانات وغيرها.

وأكد على العمل على دعم الطلبة الايزيدية بالاخص الماستر والدكتوراه وسنطالب البرلمان بمنح الطلبة الراغبين باكمال الماستر والدكتوراه الدراسة في ارمينيا على نفقة البرلمان.

في شاميران المنطقة الايزيدية قالت عائلة مزارعة لــ ايزيدي 24، في شاميران والقرى الايزيدية والاراضي الزراعية غالبيتها من الايزيدية اضافة الى تدجين الحيوانات كالاغنام والابقار كمصدر معيشة وقوة اقتصادية للبلاد.

واكملت، تكثر هنا زراعة الفواكه كالعنب والتفاح والخوخ وغيرها من الفواكه اذ تعتبر ارض ارمينيا ذات المناخ المناسب ارضة زراعية خصبة وجيدة لزراعة الفواكه والتجارة بها.

ختاما حافظ الايزيديون في ارمينيا عبر مئات السنين على عاداتهم وتقاليدهم وزيهم الفلكلوري ولسانهم الايزيدي الذي تم الاعتراف به كلغة ايزيدكية خالصة حية دون الاختلاط بمفردات عربية او اجنبية.