FacebookTwitterGoogle Bookmarks

مواطنون سهل نينوى يشكون منعهم بيع وشراء الأراضي واعمار المنازل

06 تشرين2/نوفمبر 2019

بيت نهرين – عن كركوك ناو

العرب بمنطقة كوكجلي شرق الموصل يشكون منع الحشد الشعبي (لواء 30) اعمار منازلهم وبناء الأراضي التي يمتلكونها او شراء أراض في المنطقة، فيما تنفي قيادة الحشد هذه الاتهامات.

حشد الشبك لواء 30 بقيادة وعد القدو هو أحد تشكيلات الحشد الشعبي الماسك للأرض في مناطق سهل نينوى، بعد ان تم استعادة الموصل من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

أرضي غير مسموح لي من قبل قوات لواء 30 ببنائها، وعند السؤال عن الأسباب يكون الجواب يجب الحصول على كتاب رسمي من قبل هيئة الحشد الشعبي، يقول ذلك المواطن الذي اشترط ذكر الحرفين الاولين من اسمه فقط (ع،ح).

ويوضح بحديث الى (كركوك ناو)، ان من يحاول بناء ارضه يعرض نفسه الى الخطر، وبالتالي فان اغلب النازحين العرب عن المنطقة لم يعودوا إليها بسبب منع الاعمار.

مجلس قضاء الموصل كان قد أصدر بيانا في 12 أيلول 2019 ادان فيه تمادي عناصر اللواء 30 الحشد الشعبي في الاعتداء على المواطنين وفرض الإتاوات على سواق مركبات الحمل بما في ذلك المواد الغذائية والحنطة إلى مخازن وزارة التجارة في نينوى، وعلى أصحاب المعامل شرقي الموصل.

وعد القدو امر لواء 30 حشد شعبي أكد ان اللواء لا يمنع السكان الأصليين من العودة الى مناطقهم في سهل نينوى وممارسة حياتهم بنحو طبيعي بل يعمل على مساعدتهم.

كوكجلي لا يوجد على سكانها الأصليين من العرب والتركمان والشبك والكرد أي منع من شراء الأراضي وبناء المنازل واعمارها يقول ذلك القدو في حديث الى (كركوك ناو).

ويضيف، ان هناك سكان باتوا يأتون من مناطق أخرى ويحاولون استملاك الأراضي في مناطق سهل نينوى وهذا مرفوض والسبب هو خشية حدوث تغيير ديموغرافي والضرر بواقع خدمات الماء والكهرباء وارباك الوضع الأمني في المنطقة.

وزارة الخزانة الأمريكية ادانة في 19 تموز 2019 وعد القدو قائد اللواء (30) ووضعت اسمه على اللائحة السوداء وفرضت عليه عقوبات لتورطه كما اوضحت في قضايا انتهاك حقوق الإنسان يشمل اضطهاد الأقليات.

التعويضات في سهل نينوى لا تمنح الى أي مواطن متضرر وانما يجب ان يكون مدعوم سياسيا او من قومية معينة يقول ذلك المواطن (ر، خ) من الديانة المسيحية.

ويضيف المواطن بحديث الى (كركوك ناو) ان المواطنين من القومية الشبكية اغلبهم قد حصلوا على تعويضات والان منازلهم في كوكجلي وبرطلة معمرة اما المواطنين الاخرين فلا تعويضات لهم.

سهل نينوى هي منطقة تابعة لمحافظة نينوى، تتألف من ثلاثة أقضية هي الحمدانية، والشيخان، وتلكيف، ويسكنه أبناء الديانة المسيحية، لكن أعدادهم انخفضت أخيرًا بفعل سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية داعش على المنطقة.

وعد القدو امر لواء 30 حشد شعبي يرد على قضية التعويضات واقتصارها على مكون دون اخر بالقول ان جميع السكان لم يحصلوا على تعويضات في منطقة سهل نينوى والسبب عدم إعادة فتح دائرة طابو قضاء الحمدانية.

التجاذبات السياسية تعيق تسيير معاملات التعويض وان مواطني المكون الشبكي هم متضررون من هذا الاجراء لعدم قدرتهم الحصول على تعويض يستطيعون من خلاله إعادة ما دمرته الحرب وهو ذات الحال على جميع السكان في المنطقة يؤكد ذلك القدو.

عادل عبد المهدي القائد العام للقوات المسلحة كان قد أصدر قرارا في 5 اب 2019 يقضي بإخراج حشد الشبك- لواء ثلاثين من مناطق سهل نينوى.

قرار عبد المهدي لم ينفذ بسبب اخرج اللواء أنصاره الى الشارع الذين قاموا بإضرام النيران في إطارات العجلات على الطريق البري الرابط بين كوكجلي - الموصل، وقطع الطريق الرابط بين أربيل – الموصل بالسواتر الترابية مستخدمين العجلات الانشائية وخيمة كبيرة.