FacebookTwitterGoogle Bookmarks

التنمية الأمريكية تجهّز أكثر من ثلاثين مدرسة بالمقاعد الدراسية في الحمدانية

07 تشرين2/نوفمبر 2019

بيت نهرين – عن ايزيدي24

ضمن برامج الوكالة التنمية الأمريكية للتنمية الدولية – برنامج تعافي وصمود المجتمع العراقي وبتنفيذ من منظمة الأفاق للتطوير الإقتصادي وجمعية شباب سهل نينوى تم تهيئة وتوزيع ثلاثين مدرسة في قضاء الحمدانية .

تضمّن هذا المشروع دعم المدارس في قضاء الحمدانية وناحية برطلة والقرى التابعة لها، لتطوير الواقع التربوي والتعليمي في محافظة نينوى وخاصة سهل نينوى من خلال دعمها المتواصل من خلال المشاريع الاستراتيجية والتي ساهمت في اعادة الاستقرار للمنطقة، تم المباشرة بمشروع توزيع المقاعد الدراسية لاكثر من ثلاثين مدرسة كمرحلة اولى من المشروع ومن خلال برنامج تعافي حيث شمل المدارس الواقعة في مركز ناحية برطلة والقرى التابعة لها ( قرية خزنة تبه -قرية طهرواة -قرية شاقولي- قرية الموفقيه – مجمع طيبة – قرية بازكرتان – قرية باشبيتا – قرية منارة شبك – قرية علي رش – قرية اللك – قرية شهرزاد ) حيث يهدف المشروع الى المساهمة في اعادة تاهيل المؤسسات التربوية في قضاء الحمدانية وتطويرها والارتقاء بمستوى التحصيل والتفوق العلمي للتلاميذ والطلبة في المدارس وتوفير بيئة صالحة وصحية للطلاب .

عبّرت مديرية تربية الحمدانية عن شكرها للوكالة الأمريكية والتنمية الدولية من خلال هذا الدعم الذي قدّمته للمدارس بعد مرحلة التحرير.

قال حسن محمود لـــ إيزيدي 24 وهو طالب في مدرسة شهرزاد ” قبل سنة من الآن كان هناك نقص حاد في الرحلات والمقاعد الدراسية واليوم بعد أن تم تجهيز مدرستنا بالمقاعد الدراسية أصبح الصف بهيّا والطلبة أصبحوا يتوزّعون على عدّة مقاعد دراسية”.

وقال سعد روفائيل لـــ إيزيدي 24 وهو معلّم في ناحية برطلة ” بعد أن إنتهت الحرب بدأت منظمات محلية ودولية تساهم في تعزيز الإستقرار والعودة إلى المناطق التي تضررت نتيجة الحرب، ولأن مناطق سهل نينوى وخاصة قضاء الحمدانية تعرض للعديد من الهجمات والسرقات، قامت منظمات ومنها الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بدعم المدارس في قضاء الحمدانية وتوفير المقاعد الدراسية بعد أن سرقها داعش بالإضافة إلى السبورات، ونقدّم شكرنا العميق لهم لهذه المبادرة ولمنظمة الأفاق للتطوير الإقتصادي”.

جدير ذكره بأنّ الوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID أعلنت عن تخصيص منحة مالية جديدة بقيمة 6.8 مليون دولار لمؤسسة خدمات الإغاثة الكاثوليكية التي تعمل بالشراكة مع أبرشية الكلدان الكاثوليك في أربيل لدعم الأقليات العرقية والدينية والتي شردتها الإبادة الجماعية على يد تنظيم داعش الإرهابي.