FacebookTwitterGoogle Bookmarks

أقليات العراق ترحب بقرار واشنطن بشأن المساعدات

10 حزيران/يونيو 2018

نازحون أيزيديون قرب الحدود العراقية السورية- أرشيف

بيت نهرين- عن الحرة: رحب المطران شليمون وردوني معاون بطريرك الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم السبت بقرار الولايات المتحدة تقديم مساعداتها للمسيحيين والأيزيديين في العراق عبر قنواتها مباشرة من دون اللجوء الى الأمم المتحدة.

وأكد المطران وردوني في حديث لـ"راديو سوا" حاجة المسيحيين في العراق الى المزيد من المساعدات مشدداً على ضرورة توزيعها بأمانة ومساواة.

وأضاف أن المسيحيين بحاجة ماسة الى تقديم المساعدات لإعادة إعمار مدنهم المتضررة ولا سيما في منطقة سهل نينوى وناشد المجتمع الدولي تقديم الدعم والإسناد لأهالي قرى الأقليات التي تهدمت في العراق وسورية.

الناشط الأيزيدي خضر دوملي رحب من جانبه أيضا بالقرار الأميركي وأكد أهمية أن يساعد في إعادة الاستقرار الى المدن المسيحية والأيزدية.

وشدد دوملي في حديث لـ"راديو سوا" على ضرورة أن تعتمد الولايات المتحدة آلية ناجعة لإيصال المساعدات مباشرة للمحتاجين.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت الجمعة عزمها تقديم مساعداتها الى المسيحيين والأيزيديين في العراق عبر قنواتها مباشرة من دون اللجوء الى الأمم المتحدة.

وقال مايك بينس نائب الرئيس الأميركي في بيان إن إعادة حقوق وأملاك المسيحيين والأيزديين، التي نهبت نتيجة حملة الإبادة التي شنها تنظيم داعش، من أهم أولويات الإدارة الأميركية.

وأضاف بينس أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أوعز الى الحكومة بالتوقف عن استخدام البرامج التي وصفها بالبطيئة وغير الفعالة للأمم المتحدة، وبدء توزيع المساعدات عبر الوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID بغية تقديم مساعدة سريعة ومباشرة.

وشدد البيان على أن نائب الرئيس لن يتسامح مع التلكؤ والبيروقراطية في ايصال المساعدات الأميركية للمسيحيين والأيزديين العراقيين، وطلب من رئيس الوكالة الأميركية للتنمية الدولية زيارة العراق خلال الأسابيع المقبلة في مهمة لتقييم أسباب تباطؤ تقديم المساعدات.