FacebookTwitterGoogle Bookmarks

منظمة تحذر من مخطط تطهير عرقي للمسيحيين بمصر على غرار نيجيريا

06 آب/أغسطس 2018

بيت نهرين- عن دنيا الوطن: حذرت منظمة العدل والتنمية لدراسات الشرق الأوسط وشمال افريقيا من مخطط تديره قوى إقليمية ودولية لإحداث فتنة طائفية كبرى بمصر شبيهة بالحرب الأهلية على أسس دينية بين الأقباط والمسلمين لتفكيك الشعب المصري وضرب وحدة المصريين وتمزيق النشيج الشعبي المصري تمهيداً لتفريغ مصر من المسيحيين مثلما يحدث من تطهير عرقي للمسيحيين بافريقيا ونيجيريا على يد جماعات متشددة مرتبطة بداعش والقاعدة.

وأكد المتحدث الرسمي للمنظمة زيدان القنائي ان الاخوان والتيارات الدينية بمصر وخاصة التي تعتنق أفكار متطرفة أداة المخطط الدولي لصناعة حرب أهلية طائفية بمصر بين الأقباط والمسلمين.

وتتضمن تفاصيل المخطط الخبيث لإشعال الفتنة الكبرى بمصر اختطاف مسيحيات وقاصرات وبث الشائعات عبر وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام وهي الشائعات الطائفية والعنصرية واستهداف رجال الدين المسيحي واغتيال عدد من الرهبان والقساوسة ورموز الكنيسة المصرية مثلما حدث باغتيال رئيس دير وادي النظرون واختطاف عدد كبير من الرهبان ونقلهم الى ليبيا أو سيناء والتهديد بإعدامهم وحرق عدد من منازل المسيحيين بمحافظات شمال الصعيد لإجبارهم على قبول سياسة التهجير وإخلاء منازلهم وتهجير عائلات مسيحية الى الاسكندرية والساحل الشمالي.

يأتى ذلك كخطة تم وضعها بالفعل بمشاركة عدة أجهزة مخابرات لتفريغ مصر من الأقباط ونقل الأقباط الى أطراف مصر والاسكندرية ثم المطالبة بتوفير حماية دولية للمسيحيين بمصر وفرض عقوبات اقتصادية على مصر بسبب استمرار اضطهاد الأقباط وتهجيرهم على يد التنظيمات الدينية المتطرفة.