FacebookTwitterGoogle Bookmarks

دار الخابور للمسنين يحتفي بيوم الشهيد الآشوري

08 آب/أغسطس 2018

بيت نهرين- خاص: زارت أمهات دار الخابور للمسنين وإدارته، الثلاثاء 7 آب 2018، نقاط ومراكز قوات حرس الخابور الآشوري وقوات الناطورة.

وجاءت الزيارة احتفاءً بالذكرى الـ(85) لمذبحة سميل التي اقترفها الجيش العراقي عام 1933 بحق الآلاف من الأبرياء الآشوريين في سميل، واستذكاراً للنكبات المؤلمة التي حلت بشعبنا في هكاري والخابور.

وقدمت أمهات الدار الصلبان لكل مقاتلة ومقاتل آشوري صمدوا وبقيوا في وطنهم، في إشارة منهن الى أن مكان قطرة كل دم شهيد آشوري سيولد أبطال مثلكم يدافعون عن أرضهم.

وكانت القرى والبلدات الآشورية في الخابور، أقصى الشمال الشرقي من سورية، قد تعرضت في 23 شباط 2015 الى هجوم وحشي غادر من قبل إرهابيو داعش، ما أدى الى خطف 235 مدنياً بينهم 86 امرأة و39 طفلاً، ومقتل وجرح العشرات، ونزوح أكثر من 1300 عائلة حسب توثيقات الشبكة الآشورية لحقوق الانسان.

ورأى العديد من المحللين ان ما جرى في الخابور كان نتيجة تواطؤ بين أطراف مختلفة، تلاقت مصالحها رغم تناقض مشاريعها، على ضرب الآشوريين بداعش للتخلص من التنظيم الإرهابي من جهة واقتلاع الآشوريين من أرضهم التاريخية من جهة أخرى.