FacebookTwitterGoogle Bookmarks

المنظمة الآثورية تدين قرار الإدارة الذاتية بإغلاق مدارس السريان

10 آب/أغسطس 2018

بيت نهرين- خاص: أدانت المنظمة الآثورية الديمقراطية، قرار سلطات الإدارة الذاتية بإغلاق مدرسة السريان الخاصة في ديريك (المالكية)، ووصفت حجج الإدارة بالواهية وغير المقنعة.

وقالت المنظمة في تصريح لها نشر على صفحة آدو الإخباري، إطلع "بيت نهرين" عليه، إنّ "مدارس السريان الخاصة في الجزيرة السورية وفي كافة أنحاء سوريا، جرى ترخيصها من الدولة السورية منذ عام 1935"، وتقوم بتدريس "المناهج الرسمية المعتمدة في البلاد وفق شروط الترخيص إضافة الى بعض الحصص لتدريس اللغة السريانية كلغة طقسية كنسية، كما تستقبل طلاب من كافة المكونات (عرب وأكراد وغيرهم..) إضافة الى الطلاب السريان الآشوريين".

وأضاف "تمّ سحب الترخيص من هذه المدارس وإغلاقها بقرار جائر من سلطة البعث أواخر ستينيات القرن الماضي، وبعد سنوات قليلة تمّ التراجع عن هذا القرار وأعيد استئناف التدريس فيها".

وتابع "إنّنا في المنظمة الآثورية الديمقراطية، ندين بشدّة هذا القرار التعسفي من قبل سلطات الإدارة الذاتية"، ونرى أنّه يستهدف "أبناء المكوّن السرياني الآشوري وممارسة المزيد من الضغوط عليهم، ويتناقض مع الحرص الذي تظهره هذه الإدارة على وحدة البلاد، كما ويتعارض مع المزاعم الديمقراطية التي تتفاخر بها وفي الصميم منها (ديمقراطية التعليم)".

واستطرد "نؤكّد أنّه ينمّ عن رؤية قاصرة، ويخدم عملية ضرب ما تبقّى من العملية التعليمية، وحرمان الطلاب من كافة المكونات من مواصلة الدراسة، من خلال فرض مناهج إيديولوجية محدّدة لم تقنع حتى القائمين والمشرفين عليها".

وبيّن "عليه فإنّنا نطالب سلطة الإدارة الذاتية بالرجوع فوراً عن هذا القرار، والسماح بفتح المدارس السريانية في ديريك والدرباسية والمباشرة بتسجيل الطلاب الراغبين من كافة المكونات قبل بدء العام الدراسي الجديد".

يذكر أن الرئاسة المشتركة لهيئة التربية والتعليم التابعة لسلطة الإدارة الذاتية في إقليم الجزيرة وجهت كتاباً، الثلاثاء 7 آب 2018، الى إدارة مدرسة السريان الخاصة في ديريك تنذرها بإغلاق المدرسة خلال مدة أقصاها 24 ساعة لعدم قيام الإدارة بترخيص المدرسة ضمن المدة القانونية، ومخالفتها أحكام القانون بالقيام بتدريس مناهج لا توافق عليها الهيئة، وكونها قامت في الآونة الأخيرة بقبول الطلاب من الصف الأول الابتدائي ولغاية الصف الثالث الإعدادي.

وكانت هيئة التربية قد وجّهت إنذاراً مماثلاً لمدرسة السريان الخاصة في مدينة الدرباسية مهدّدة إيّاها بالإغلاق أيضاً.