عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.           

FacebookTwitterGoogle Bookmarks

من (أكيتو) الى (نوروز)

29 آذار/مارس 2020

 سليمان يوسف

 

بسقوط الدولة (الآشورية – البابلية) على يد (كورش) الفارسي سنة ( 539 ق. م ) و احتلال (الفرس) لبلاد ما بين النهرين، أخذت (الشعوب والأقوام الإيرانية) في بلاد فارس، (الفرس،الكرد، الآذاريين، البشتون، وغيرهم)، عيد الأكيتو عن (البابليين – الآشوريين)، و بدأت تحتفل به باسم (عيد النوروز أو النيروز في 21 آذار)، يعني (اليوم الجديد )، و يعرف بـ”رأس السنة الفارسية”، و هو يوم الاعتدال الربيعي (يتساوى فيه الليل والنهار). و عن الفرس انتقل عيد النوروز، أوبالأحرى (عيد الأكيتو)، الى شعوب و أقوام ومناطق أخرى في غرب أسيا، مثل (تركمانستان وطاجيكستان وأوزبكستان وقرغيزستان وكازاخستان) ولاحقاً تركيا.

(المصريون الفراعنة) يحتفلون بعيد الأكيتو باسم عيد ( شم النسيم). كذلك، يحتفل به الايزيدييون باسم (سري صال – راس السنة ) في الأربعاء الأول من شهر نيسان، يسمونه عيد ( الملك طاووس) (إله الايزيديين)، المقتبس من الاله (تموز). كذلك يحتفل بعيد الأكيتو (الصابئة المندائيين والمانيين) (نسبة الى نبيهم ماني)، وهذه اقوام قديمة تتحدر من أصول( أكادية – بابلية – آشورية ) . “الأكيتو”، المرتبط بتجدد الحياة والخصب في الطبيعة، لقرون طويلة كان (عيداً عالمياً) تحتفل به الكثير من شعوب المنطقة و العالم، و إن بأسماء و مواعيد مختلفة، قبل أن يتحولوا الى الاحتفال ببداية (العام الميلادي) الجديد، في الأول من (كانون الثاني)، بعد تحول الكثير من شعوب العالم الى المسيحية.