عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.           

FacebookTwitterGoogle Bookmarks

3 أب 2014 صرخة ضد الارهاب وقتل الابرياء!!!

03 آب/أغسطس 2020

روميو هكاري

 

متى تستيقظ الانسانية التي دخلت سباتها العميق والمخجل بعد ستة اعوام من الانتظار، لعودة الالاف من الاطفال والامهات والنساء الايزيديات المغتصبات والمسبيات من قبل الدولة الاسلامية الارهابية- داعش.

ومتى يستيقظ الضمير الانساني الذي دخل غرفة الانعاش وغاب عن الوجود منذ صبيحة 3 أب 2014، لتعود الابتسامة والأمل الى قلوب الالاف ممن يعانون مرارة الانتظار لستة اعوام وعيونهم التي لا تعرف الملل، وتنتظر عودة فلذات أكبادهم أولئك الذين ذاقوا جور ومرارة أقسى جرائم بشرية من القتل والسبي والاغتصاب والتشريد وكل أنواع الظلم الممنهج في القرن الحادي والعشرين.
اليوم نعلن تضامن شعبنا الكلداني السرياني الاشوري المبدئي مع محنة الشعب الايزيدي، لأن شعبنا مطلع على حجم الكارثة التي استهدفت سنجار وسهل نينوى موطن المكونات القومية والدينية في بلاد الرافدين، ونصلي من اجل انهاء دوامة القتل والتهجير المتواصل منذ الأزل.
في الذكرى السادسة للابادة الجماعية للايزيديين، نتمنى عودة المخطوفين والمهجرين في الداخل والخارج الى ديارهم وان تكون العودة نهاية للناجين من براثن الابادة الجماعية في الماضي والخوف من الحاضر المبهم لشعب واجه كل انواع الظلم والاضطهاد وعشرات الابادات الجماعية، لسبب بسيط وهو لانهم ايزيديين فقط.

وفي الوقت ذاته نطالب الحكومة المركزية وحكومة الاقليم والمجتمع الدولي وكل الخيرين في العالم، المشاركة الجدية في تحرير المخطوفين والمخطوفات الايزيديات من قبضة داعش الارهابي، والاسراع في أطلاق حملة اعمار مدينة سنجار وكل مناطق الايزيديين المدمرة.
المجد والخلود لشهداء الايزيديين والخزي والعار لداعش والارهابيين في كل مكان