عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.           

FacebookTwitterGoogle Bookmarks

مسيحيو الشرق: فرنسوا فيون يدعو إلى تعبئة دولية فورية

24 حزيران/يونيو 2020

بيت نهرين – عن اليتيا

دعا رئيس الوزراء السابق فرنسوا فيون عبر مقطع فيديو نُشر الخميس 18 حزيران إلى تعبئة دولية فورية في الشرق الأوسط والشرق الأدنى، التي تأثرت بشكل خاص بجائحة فيروس كورونا، محذرًا من أنه مع استمرار تدهور الوضع، سيصبح المسيحيون أكثر هشاشة.

هي صرخة إنذار وصرخة من القلب. “سأبذل كل جهدي في فرنسا وأوروبا والشرق الأوسط للمساهمة في النقاش العام والمشاركة في رفع الوعي حول تحديات بقاء المسيحيين في أرضهم”، بحسب ما أكد رئيس الوزراء السابق فرنسوا فيون عبر فيديو نشرته مؤسسته “العمل من أجل السلام مع مسيحيي الشرق”.

وفي مداخلة دامت 7 دقائق تقريبًا، أعرب عن قلقه إزاء وضع العديد من بلدان الشرق الأدنى والشرق الأوسط وأنذر بأن يصبح المسيحيون أكثر فأكثر هشاشة. في لبنان، “طالت البطالة 40% من السكان، وأكثر من نصف اللبنانيين سيصبحون تحت خط الفقر” وبدأت المجاعة تضرب كل المجتمعات”. وفي هذا السياق، أضاف: “بات وضع المسيحيين أكثر هشاشة وتواجه 80% من المدارس المسيحية خطر الإغلاق التام بسبب نقص الموارد”. كما أن زوال هذه المدارس التي تُعد إحدى قوى لبنان، قد يؤدي إلى هجرة جماعية للشباب اللبناني، وقد يهدد وجود المجتمع المسيحي بذاته.

وبشكل عام، لفت إلى “الوضع الفوضوي في العراق وسوريا، الذي لا يزال يُشكل مساحة معركة بين القوى الإقليمية”، مُعلنًا أنه يضم صوته إلى صوت “جمعية عمل الشرق والمنظمات غير الحكومية العاملة في الشرق الأوسط لإطلاق صرخة إنذار والدعوة إلى تعبئة دولية فورية لضمان حماية المسيحيين في الشرق وجميع الأقليات الذين أُخذوا رهائن في صراعات المنطقة.