عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.           

FacebookTwitterGoogle Bookmarks

تركيا تقصف ثلاثة مواقع في قضاء زاخو

28 حزيران/يونيو 2020

 بيت نهرين – عن رووداو

تواصل تركيا قصف المناطق الحدودية من إقليم كوردستان بالطائرات والمدفعية، وقد طال قصف مدفعي تركي بدأ في الساعة 03:30 من بعد ظهر اليوم الأحد (28 حزيران 2020) ثلاثة مواقع ضمن حدود ناحيتي دركار وباطوفا التابعتين لقضاء زاخو.

وأعلن مدير ناحية باطوفا، دلشير عبدالستار، لشبكة رووداو الإعلامية: "استمر القصف المدفعي حتى الساعة السادسة من مساء اليوم، وتم قصف قريتي (منين) و(بيربل) التابعتين لناحية باطوفا، ومنطقة (شاقولا) التابعة لناحية دركار بكثافة، بالمدفعية".

وعن الخسائر التي أوقعها القصف المدفعي التركي، قال عبدالستار إنه لم تسجل حتى الآن خسائر بشرية، لكن القصف بث الخوف والهلع في عدد من القرى الحدودية الأخرى.

وقد شهد اليومان الأخيران معارك شديدة بين مقاتلي حزب العمال الكوردستاني والجيش التركي في جبل خامتير بالقرب من قرية شرانش التابعة لزاخو، ما أدى إلى إخلاء كثير من سكان قرى المنطقة ديارهم خوفاً من أن تطالهم آثار الصدامات.

وأنشأ الجيش التركي عشر قواعد عسكرية لإسناد جنوده داخل حدود إقليم كوردستان أغلبها في جبل خامتير، وفي وقت سابق أعلن مدير ناحية دركار، زيرفان موسى، لشبكة رووداو الإعلامية أن "الجيش التركي أعلن منذ عشرة أيام بدء عملية "مخلب النمر" وأعلن عن حظر للتجوال في قرى ناحيتي دركار وباطوفا".

يبلغ عرض المساحة التي شملتها عملية الجيش التركي 12 كيلومتراً وبعمق 12 كيلومتراً، ما شكل تهديداً لنحو 50 قرية على الحدود بين إقليم كوردستان وتركيا، وبدأت تركيا عملية جوية في 15 حزيران الجاري، أطلقت عليها "مخلب النسر"، ضد مقاتلي حزب العمال الكوردستاني، وأعلنت وزارة الدفاع التركية أنها ضربت خلال هذه العملية 81 هدفاً في سنجار وقرة جوخ وقنديل والزاب وآفاشين وباسيان وخواكورك.

بينما أعلنت مصادر من حزب العمال الكوردستاني أن العملية لم تسفر إلا عن إصابة اثنين من مقاتلي الحزب، المنتمين إلى الحشد الوطني العراقي، بجروح بسيطة.

وفي 17 حزيران الجاري، بدأت وزارة الدفاع التركية عملية "مخلب النمر" البرية في منطقة حفتانين، ضد مقاتلي حزب العمال الكوردستاني، وأدى القصف الجوي التركي منذ 10 حزيران الجاري والذي استهدف مناطق شيلادزي وكاني ماسي، إلى مقتل خمسة مواطنين، وفي يوم الخميس (25 حزيران 2020) أدت ضربة جوية استهدفت سيارة لمقاتلي حزب الحياة الحرة لكوردستان في منتجع (كونه ماسي) بقضاء شاربازير التابع لمحافظة السليمانية، إلى مقتل مقاتل وجرح ستة مواطنين.

وأعلن الناطق باسم وزارة شؤون البيشمركة، اللواء بابكر فقي، يوم أمس أن الجيش التركي توغل في أراضي إقليم كوردستان مسافة تتراوح بين 20 و40 كيلومتراً، وقد تم إبلاغ الحكومة الاتحادية العراقية بانتهاك حدود وأراضي إقليم كوردستان.