عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.           

FacebookTwitterGoogle Bookmarks

دراسة: اعداد المسيحيين في العراق ستنخفض الى 23 الف شخص فقط عام 2024

09 تموز/يوليو 2020

بيت نهرين – عن المعلومة

أفادت دراسة جديدة، بأن اعداد المسيحيين في العراق وبعد ست سنوات على دخول تنظيم داعش الارهابي الى البلاد مازالوا يعانون من المشاكل والخوف من عودة الارهاب، حيث ان من المتوقع ان تنخفض اعدادهم الى 23 الف شخص فقط بحلول عام 2024 .

وذكر موقع ( التيجا ) في تقرير ترجمته وكالة /المعلومة/ أن ” هذه الاعداد المتوقعة لاتمثل سوى 20 بالمائة فقط من اعداد السكان المسيحيين في سهل نينوى قبل دخول داعش عام 2014.

وتابع أن ” هذا العدد جزء من مجتمع نابض بالحياة يعود جذوره إلى العصور الرسولية. وكان عدد الجالية المسيحية في العراق يبلغ حوالي 2 مليون نسمة في الأيام التي سبقت حرب الخليج الأولى، وقد دمر المجتمع منذ ذلك الحين بسبب الحرب والاضطراب الاقتصادي والاعمال الارهابية “.

وقالت مؤسسة ” حاجة الكنيسة ” التي اجرت الدراسة عن حياة المسيحيين العراقيين بعد داعش إن ” المجتمع المسيحي في العراق يمر بمرحلة تحول من مجتمع ” ضعيف قابل للتأثر” الى الفئة الحرجة المهددة بالانقراض”.

وبحسب الدراسة فان ” جميع المسيحيين العائدين الى سهل نينوى من اقليم كردستان يشيرون الى حالة انعدام الامن بنسبة 87 بالمائة، فيما يشعر 69 بالمائة منهم الى الخوف من عودة داعش والذي يعتبر من الاسباب الرئيسية في هجرتهم خارج البلاد”.

واوضحت الدراسة أن ” من الاسباب الاخرى الرئيسية التي اشاروا اليها فان 70 بالمائة يشكون من البطالة، والفساد المالي والاداري 51 بالمائة، والتمييز الديني بنسبة 39 بالمائة، حيث اعتبرت الغالبية منهم ان هذه هي التحديات الرئيسية التي تدفعهم نحو الهجرة”.