عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.           

FacebookTwitterGoogle Bookmarks

علماء الآثار يجدون كنيسة عمرها ١٣٠٠ سنة على مقربة من جبل التجلي

01 آب/أغسطس 2020

 بيت نهرين -عن اليتيا

كشف علماء الآثار عن كنيسة بيزنطينيّة عمرها ١٣٠٠ سنة عند أقدام جبل طابور الذي هو وبحسب العهد الجديد موقع تجلي يسوع.

ونظمت وزارة الآثار الاسرائيليّة بالتعاون مع كلية كنيريت الأكاديمية عمليّة التنقيب التي تكللت باكتشاف الكنيسة في بلدة كفار كمّا في الجليل.

وقال رئيس فريق التنقيب، العالم نوريت فايغ: “يبلغ طول الكنيسة ٣٦ متراً وعرضها ١٢ وتتميّز بوجود ثلاث نوافذ صلاة أي أجزاء ناتئة مزخرفة خاصة بالصلاة في حين كانت أغلب الكنائس تتضمن نافذة واحدة.”

ويعتقد الباحثون ان الكنيسة كانت جزءً من دير بُني في ضواحي البلدة.

ويُعتبر الموقع، مند بداية الحقبة البيزنطينيّة، موقعاً مقدساً للمسيحيين إذ يعتبرون المكان حيث تجلى يسوع. فتشير أناجيل متى ومرقس ولوقا الى أن يسوع أخذ بطرس ويوحنا الى جبل عالٍ حيث غمره نورٌ مضيء، علامة مجده.

وأشار الفريق الى أن الفخار الذي وُجد في المكان يشير الى أن الكنيسة بُنيّت في القرن السادس خلال فترة “طفرة بناء” الكنائس في الجليل.

واكتشف علماء الآثار خلال التنقيب أرضيّة من الفسيفساء المُلوّن وأنماط هندسيّة مع بلاط أحمر وأزرق. كما وتمّ الكشف عن ذخائر قديس إلا أن العلماء لم يتمكنوا من أن يحددوا بعد لأي قديس تعود هذه العظام الموجودة في صندوق حجري صغير عُثر عليه في المكان.

وتأتي عمليّة التنقيب ضمن إطار مشروع بحث أثري حول الكنائس في الأراضي المقدس في شرق المتوسط.