عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.           

FacebookTwitterGoogle Bookmarks

إتحاد الأدباء والكتاب السريان يقيم مهرجان برديصان السادس للشعر السرياني في بغديدا

13 أيلول/سبتمبر 2020

بيت نهرين – عن شرورو

أقام اتحاد الأدباء والكتاب السريان مهرجان برديصان للشعر السرياني صباح يوم الجمعة 11 أيلول 2020 وعلى قاعة فرقة مسرح قره قوش للتمثيل في قره قوش “بغديدا”، وسط إجراءات وقائية مشددة بسبب إنتشار فايروس كورونا.

بدأ المهرجان بالترحيب بالشعراء المشاركين من قبل الشاعر نوئيل بولص الذي أدار المهرجان، والوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الكلمة الحرة، وكلمة اتحاد الأدباء والكتاب السريان ألقاها رئيس الاتحاد الشاعر روند بولص، أشار فيها إلى أهمية إنعقاد المهرجان في بلدات سهل نينوى العريقة المعطاءة، مؤكدًا إن اقامة هذه الفعالية الادبية المتميزة رغم جائحة كورونا تؤكد إرادة المثقف والاديب السرياني في خلق الابداع ولجمال والامل، شاكرًا منظمة كابني لدعمها المهرجان وشاكرًا جهود الشاعرين رمزي هرمز ياكو ونوئيل بولص في إقامته”، تلتها كلمة اتحاد الأدباء والكتاب في العراق، ألقاها الشاعر زهير بهنام بردى عضو اللجنة المركزية للاتحاد، بارك فيه إنعقاد هذه المهرجان في هذه الظروف الصعبة والتي يعيشها العالم وتحديات فايروس كورونا، مؤكَّدا أن الأدباء يعيدون بقصائدهم مجد أجدادهم العظام، ناقلا تحيات المجلس المركزي للاتحاد العام للأدباء والكتاب السريان، بعدها قراءات شعرية تناوب على إلقائها باللغة السريانية عدد من الشاعرات والشعراء وهم على التوالي “أمير بولص، زهير بهنام بردى الذي ألقى قصيدة باللغة العربية، ثمَّ قرأ الشاعر نمرود قاشا البرقية التي بعث بها رئيس الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق الباحث ناجح المعموري، وعودة للقراءات الشعرية مع الشعراء “ابراهيم خضر، ابراهيم للو، نسمة الساعور، أثير نوح، عبدالله نوري، مناهل صليوا، جبو بهنام بابا، ابراهيم كولان، كريم بولص اينا، رمزي هرمز ياكو، صلاح سركيس، نوئيل بولص”، وبعد القراءات الشعرية تمَّ فقرة تراثية على “الداتا شو”عن تأسيس متحف بغديدى تلتها أغنية “يا هواء يا طيب” من تأليف وألحان الأديب الراحل طلال وديع تثمينا لدوره الأدبي والفني، واداء طلال وديع وهدى مجيد بتق.

وضمن المهرجان عقدت حلقة دراسية عن كتاب أنطلوجيا الشعر السرياني، أدارها الاعلامي بهنام شمني لمؤلفيه الأدباء السريان “روند بولص، أكد مراد، نزار حنا الديراني” وكان ضمن الحلقة ثلاثة مداخلات نقدية الأولى للدكتور بشير متي الطوري بعنوان “اصدار يتميز بالشمولية” ألقاها نيابة هنه عنه الكاتب فيليب سعيد والدراسة الثاني كانت بعنوان ” أنطلوجيا الشعر السرياني منذ القرن التاسع عشر للأنبا الدكتور سامر صوريشو يوحنا الراهب، والمداخلة الأخيرة كانت بعنوان “الشعر والهوية” للدكتور محمد صابر عبيد ألقاها نيابة عنه الشاعر كريم بولص اينا.
وكان لعدد من الشعراء السريان في المهجر مشاركة في المهرجان وهم على التوالي “بيداء حكمت هدايا من أمريكا، القس يعقوب الطحان من السويد، ميخائيل وردة من فرنسا، سمير روهم من ألمانيا، متي إسماعيل  من ألمانيا”.

وقبل ختام المهرجان قرأ رئيس فرقة مسرح قره قوش “بغديدا” الدكتور نشأت مبارك بقراءة توصيات المهرجان.

وفي الختام تمَّ توزيع الشهادات التقديرية على المشاركين من قبل رئيس اتحاد الأدباء والكتاب السريان الشاعر روند بولص، القس الدكتور بهنام سوني، الدكتور نشأت مبارك، عضو الهيئة الادارية لاتحاد والكتاب السريان الشاعر رمزي هرمز ياكو، الاعلامي بهنام شمني.