عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.           

FacebookTwitterGoogle Bookmarks

الكاردينال لويس ساكو لـ"العربي الجديد": مصلحة المسيحيين ببلد موحد

27 آب/أغسطس 2018

ساكو: الهجرة ليست حلاً والغرب ليس جنة (صافين حامد/ فرانس برس)

حاوره في بغداد: علي الحسيني

بيت نهرين- عن العربي الجديد: أعرب زعيم الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم، الكاردينال لويس ساكو، خلال حوار مع "العربي الجديد"، عن قلق المكون المسيحي في العراق على مستقبل مناطقه وحدوث تغيير ديمغرافي فيها، محذراً من عودة الصراعات الى تلك المناطق، ومؤكداً أنّه ليس من مصلحة المسيحيين التخندق في تنظيمات ومليشيات مسلحة ولا يجب أن يكون ذلك.

* ما هي نظرتكم لواقع البلاد بشكل عام وأوضاع المسيحيين خصوصاً، في مرحلة ما بعد تنظيم "داعش"؟

- نظرتي الى الوضع العام في البلاد هي أنّ ثمّة رؤية ضبابية مُقلِقة عن المستقبل، وحالة من عدم اليقين بالمستقبل عند المكون المسيحي والعراقيين عموماً. ما يطمئنهم هو أن تتوصل القوى السياسية الفائزة الى وضع خطوط عريضة لبرنامج وطني واضح ينهض بالبلاد، وأن تتشكل حكومة وطنية بعيدة عن التأثيرات الخارجية والمحاصصة الطائفية، حكومة شراكة حقيقية تلبي تطلعات المواطنين من خدمات وعيش آمن وكريم وإعادة إعمار ما تهدّم.

* كيف ترون عودة المسيحيين بشكل عام الى مدنهم وبلداتهم في نينوى، وهل تدعونهم للعودة الى أرضهم؟

- بالنسبة لعودة المسيحيين الى بلداتهم، فقد رممت الكنيسة عدداً كبيراً من البيوت المتضررة، وعادت 8000 عائلة الى بلدات سهل نينوى. وهذا الإعمار تم بفضل الكنائس في الخارج ومنظماتها الانسانية، لكنّ ثمة بيوتاً مهدمة ومحروقة يتطلب إعمارها أموالاً كثيرة، وهذا ما لا تتمكن الكنيسة من القيام به. ويجب أن أذكر أن هناك قلقاً عند المكون المسيحي بشأن مستقبل مناطقه، ومن التغيير الديمغرافي وعودة الصراعات.

* البعض يحاول إبعاد المسيحيين عن انتمائهم العربي في العراق وجرّهم الى خانة اصطفاف مذهبي وديني ضيق، ما هو تعليقكم على هذا؟

- ليس من صالح المسيحيين التخندق في تنظيمات أو مليشيات أو الاستقواء بالخارج، فقوتنا من انتمائنا الوطني وانخراطنا في كل مفاصل الحياة، المجتمعية والثقافية والسياسية، كمواطنين أكفاء ومخلصين لبلدهم.

* كيف ترون دعوات بعض الدول الأوروبية لمسيحيي العراق ومنحهم تسهيلات للعيش فيها؟

- الهجرة ليست حلاً، والغرب ليس جنة. هنا توجد مخاطر وهناك توجد تحديات كبيرة تهدد هويتهم وتراثهم.

* هل لدى الكنيسة معلومات عن حجم الأضرار التي لحقت بالمدن المسيحية والكنائس؟

- نحو 100 كنيسة ودير طاولها الضرر في نينوى وباقي البلدات، وقدمت الكنيسة الدعم لإعمارها. ونحن ككنيسة باقون ونتواصل مع الجميع لصالح بلدنا ومواطنينا، بغض النظر عن انتماءاتهم. نحن مع احترام حرية اللاجئ، إنه انسان يعاني، وتجب مساعدته من دون النظر الى هويته الدينية.

* ماذا عن النازحين المسيحيين في نينوى، وما الذي قدمته الكنيسة إليهم؟

- هناك 8000 عائلة مسيحية عادت الى محافظة نينوى، والكنيسة مستمرة في دعم النازحين، والطلبة منهم، بأسلوب أو بآخر.

* هل تؤيّدون إقامة منطقة آمنة للمسيحيين في سهل نينوى أو محافظة؟

- أبداً لسنا مع ذلك. نحن مع وحدة العراق بشكل كامل، ولسنا مع التقسيم وخلق كانتونات طائفية في هذا البلد الواحد.

* كيف ترون التمثيل البرلماني للمسيحيين؟

- تمثيل المسيحيين في البرلمان هشّ، بسبب التدخلات في الكوتا من قبل جهات متنفذة، وكذلك ثمة تهميش في تمثيلهم وتوظيفهم. إننا نشعر بهذا الإقصاء عبر الممارسات اليومية، وهو أمر لا يشجع المسيحيين على العودة. من المؤكد أن هناك تزويراً حدث في الانتخابات البرلمانية، وهذه ليست المرة الأولى التي يحدث فيها التزوير.

* ما هي نظرتكم لمستقبل العراق؟

- هناك رؤية ضبابية مُقلِقة عن المستقبل وحالة من عدم اليقين بالمستقبل عند المكون المسيحي والعراقيين عموماً. نحن بحاجة الى أن تتجه الكتل السياسية الفائزة نحو وضع خطوط عريضة لبرنامج وطني واضح ينهض بالبلاد، وأن تشكل حكومة وطنية بعيدة عن التأثيرات الخارجية والمحاصصة الطائفية، حكومة شراكة حقيقية تلبي تطلعات المواطنين من خدمات وعيش آمن وكريم، وإعادة إعمار ما تهدّم من مناطق.

* ما هي رسالتكم الى مسيحيي العراق؟

- رسالتي الى المسيحيين هي التمسك بجذورهم وهويتهم ووطنهم. فلا بد أن نعبر العاصفة، وينهض العراق، ويتحسن الوضع، وعلى المسيحيين أن يلعبوا دوراً في ترسيخ العيش المشترك، والمطالبة بالمواطنة المتساوية، بعيداً عن العقلية الفئوية، وأن يساهموا في نهضة بلادهم.

ترقيته الى كاردينال

يشار الى أنه تمت، في 28 يونيو/ حزيران الماضي، ترقية البطريرك لويس ساكو الى رتبة كاردينال خلال قداس جرى في الفاتيكان. ومنح بابا الفاتيكان فرنسيس رتبة الكاردينالية للبطريرك العراقي لويس روفائيل ساكو و13 مرشحاً آخر للمنصب. وأكد ساكو، بطريرك الكلدان في العراق والعالم، بعد تعيينه كاردينالاً من قبل فرنسيس، أن "تعييني كاردينالاً لن يغير من الأمور شيئاً، فسأظل قريباً من الناس".