عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.           

المنظمة الآثورية الديمقراطية تصدر بياناً في ذكرى تأسيسها الرابعة والستين

17 تموز/يوليو 2021

بيت نهرين -عن آدو نيوز

بيان صادر عن المنظمة الآثورية الديمقراطية في ذكرى تأسيسها الرابعة والستين

تنامى الوعي القومي لدى السريان الآشوريين، بالتضافر مع عوامل الظلم والحرمان والتهميش الذي لحق بهم في وطنهم، دفع نخبة من شباب شعبنا في مدينة القامشلي ممّن تأثّروا بأفكار روّاد النهضة القومية أمثال نعوم فائق، آشور يوسف، فريدون آثورايا وغيرهم، للإقدام على تأسيس أوّل تنظيم سياسي في صفوف شعبنا من أجل تحقيق تطلعاته القومية المشروعة، وذلك في الخامس عشر من تموز عام 1957 ممثلاً بالمنظمة الآثورية الديمقراطية التي تخطّت عبر مسيرتها الكثير من العوائق الذاتية والموضوعية التي واجهتها، على طريق إثبات قدرتها على حجز موقع هام في المشهد السياسي باعتبارها رافداً أساسياً من روافد العمل القومي والوطني الديمقراطي، ولم يكن هذا ليتحقّق، لولا إيمان وعزيمة وتضحيات أعضائها.

رغم القمع والملاحقة والاعتقالات التي طالت قياداتها وكوادرها على أيدي النظم الشمولية التي تعاقبت على سوريا، لم تتخلَّ المنظمة الآثورية الديمقراطية عن نهجها السلمي الديمقراطي القائم على الواقعية والاعتدال، ولم تتقوقع على الذات، بل على العكس، ربطت نضالها القومي بالنضال الوطني. إيماناً منها بأنّ الإقرار الدستوري بالوجود والهوية القومية للسريان الآشوريين، وضمان حقوق كافة القوميات في سوريا وحلّ مسألة التنوّع القومي في إطار وحدة البلاد، لا يمكن تحقيقه بغياب مشروعٍ وطني ديمقراطي شامل، يؤسّس لقيام دولة ديمقراطية علمانية تستند إلى مبادئ المواطنة المتساوية والشراكة بين السوريين.

تحلّ الذكرى الرابعة والستين لتأسيس المنظمة الآثورية الديمقراطية، في وقتٍ تشهد فيه العملية السياسية في سوريا حالة من الجمود والاستعصاء بفعل تعنّت النظام وحلفائه الذين يخططون لتعويمه وفرض أمر واقع استناداً إلى الانتخابات الشكلية التي تم إجراؤها مؤخّراً. وفي وقتٍ تراجع فيه الاهتمام بالقضية السورية إلى مستويات متدنية على سلّم أولويات المجتمع الدولي، ويكاد هذا الاهتمام يقتصر على الجانب الإنساني المتعلّق بإدخال المواد الإنسانية، فيما تمّ التغاضي عن جوانب إنسانية أساسية تتعلّق بإطلاق المعتقلين والكشف عن مصير المفقودين التي يشكّل استمرارها مأساة مؤلمة لآلاف الأسر السورية، ويعتبر حلّها خطوة أساسية لاستعادة الثقة بإمكانية الوصول لحل السياسي.

إنّ التفاهم الروسي- الأمريكي حول تجديد إدخال المساعدات الإنسانية عبر معبر باب الهوى، على محدوديته، يعتبر خطوة هامة على طريق إنقاذ حياة ملايين السوريين، لكنّها غير كافية لإنهاء معاناتهم، أو إخراجهم من هاوية البؤس التي انحدروا إليها، جرّاء سياسات النظام وتدهور الأوضاع الاقتصادية. لذلك نرى، أنّ المدخل الحقيقي إلى الحلّ، يكمن في التفاهم بين أقطاب المجتمع الدولي للدفع بالعملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة لتطبيق القرار 2254 بكافة بنوده، وبما يحقّق تطلعات السوريين في الانتقال من منظومة الاستبداد إلى دولة ديمقراطية حديثة تحترم حقوق الإنسان، وينعم في ظلها جميع السوريين بالسلام والاستقرار والازدهار.

إدراكاً من المنظمة الآثورية الديمقراطية لحجم التحدّيات والمخاطر التي تواجه شعبنا في هذا الظرف الصعب الذي تمرّ به بلادنا، فقد انخرطت في حوارٍ جاد مع أحزاب حركتنا القومية في سوريا، وبلغ هذا الحوار مرحلة متقدمة على صعيد بلورة رؤية سياسية جامعة، وتحديد آليات التنسيق والعمل المشترك، على قاعدة التعاون والتكامل وتقاسم المسؤولية بين أحزابنا من أجل ضمان الحقوق القومية المشروعة لشعبنا، وتعزيز قدرته على تثبيت وجوده التاريخي في أرض الوطن. بالتوازي، فقد عزّزت المنظمة دورها في أطر المعارضة السورية، وعملت على توسيع نطاق التحالفات مع القوى الوطنية السورية، وتجلّى ذلك في المساهمة بتأسيس جبهة السلام والحرية قبل سنة.

ختاماً، فإنّ المنظمة الآثورية الديمقراطية، في ذكرى تأسيسها، تؤكّد عزمها على المضي قدماً في بناء شراكة حقيقية مع كافة أحزاب شعبنا في سوريا، وتعزيز الشراكة مع كافة القوى الوطنية والديمقراطية في سوريا للتعاون معاً من أجل بناء سوريا جديدة، ينعم كلّ أبناؤها بالحرية والعدالة والمساواة.

تحية إجلالٍ وإكبار لشهداء شعبنا ووطننا سوريا

عاشت سوريا وطناً حرّاً لجميع أبنائها

سوريا 15 تموز2021

المنظمة الآثورية الديمقراطية

المكتب التنفيذي

A statement issued by the Assyrian Democratic Organization ADO on the sixty-fourth anniversary of its establishment.

The growing national awareness of the Assyrians, in combination with factors of injustice, deprivation and marginalization that they have suffered in their homeland, prompted an elite of our Assyrian young people in the city of Qamishli, Syria, that were exposed and influenced by the ideas of our pioneers of the national renaissance, such as Naoum Faeq, Ashur Yusef, Fraydun Aturaya and others, to establish the first political organization among our people, on the fifteenth of July 1957, in order to achieve their legitimate national aspirations, under the name of “Assyrian Democratic Organization”, in which it has overcome many obstacles and challenges it faced in the last 64 years; while sailing forward to maintain its ability to hold an important position in the political arena as a major player on both the Assyrian, as well as, the Syrian national level, respectively. This position would not have been achieved, without the faith, determination and sacrifices of its members.

Despite the repression, persecution, and detention of its leaders and members at the hands of the totalitarian regimes that have ruled Syria, the Assyrian Democratic Organization did not abandon its peaceful democratic approach based on pragmatism and moderation, and it did not cave-in nor it withdraw inward. On the contrary, it linked the Assyrian struggle to the Syrian national struggle. Believing that constitutional recognition of the Syriac Assyrians (existence and rights), and guaranteeing the rights of all nationalities in Syria, as well as, resolving the issue of national diversity within the framework of the country’s unity, cannot be achieved in the absence of a comprehensive democratic national project that calls for a secular democratic state based on the principles of equal citizenship and partnership among all Syrians.

The sixty-fourth anniversary of the founding of the Assyrian Democratic Organization comes at a time when the political process in Syria is witnessing a state of stagnation, and obstacles due to the stubbornness of the regime and its allies who plan to package it and impose a-fait-accompli based on the recently held elections. At a time when interest in the Syrian affairs has declined to low levels, as far as, the priorities of the international community is concerned, this interest, now day, is almost limited to the humanitarian aspect related to the entry of humanitarian materials, while the basic humanitarian aspects related to the release of detainees and the disclosure of whereabout of the missing (prisoners) held by the regime, whose continuation constitutes a painful tragedy for thousands of Syrian families, have been neglected. Resolving these issues are an essential step to restore confidence in the possibility of reaching a political solution.

The Russian-American understanding about renewing the entry of humanitarian aid through the Bab al-Hawa border crossing, despite its limitations, is an important step on the right path to aid millions of Syrians, but it is not sufficient to end their suffering, or remove them from the abyss of misery into which they have descended into, as a result of the regime's policies and the deteriorating of economic conditions. Therefore, we see that the real approach to the solution lies in the understanding between the powers of the international community to push the political process sponsored by the United Nations to implement Resolution 2254 with all its provisions, and in a manner that would achieve the aspirations of the Syrians to move from a system of tyranny to a modern democratic state that respects human rights, and all Syrian people would enjoy peace, stability and prosperity.

Considering the magnitude of the challenges and dangers facing our people in this difficult circumstance that our country is going through, the Assyrian Democratic Organization has engaged in a serious dialogue with Syrian national parties on the basis of cooperation, integration and sharing of responsibility in order to guarantee the legitimate national rights of our Assyrian people, and to enhance our ability to establish our historical presence in the homeland. In addition, the ADO has strengthened its role within the frameworks of the Syrian opposition, and has worked to expand alliances with the Syrian national forces, and this was evident in the participation in the establishment of the Peace and Freedom Front a year ago.

In conclusion, the Assyrian Democratic Organization, on the anniversary of its founding, affirms its determination to move forward in building a real partnership with all Syria parties and people, and to strengthen partnership with all national and democratic forces in Syria to cooperate together to build a new Syria, where all its people enjoy freedom, justice and equality. .

A salute to the martyrs of our people and our homeland, Syria.

Long live free Syria.

Syria 15 July 2021

The Executive Office