عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.           

استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة برصاص الاحتلال الإسرائيلي في مخيم جنين

12 أيار 2022

بيت نهرين – عن وكالات

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينيّة، صباح اليوم الأربعاء، عن استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة (51 عامًا) برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، أثناء تغطيتها لاشتباكات في جنين، في الضفة الغربية المحتلة، خلال اقتحام قوات الاحتلال مدينة جنين ومخيمها.

وكانت قوات كبيرة من جيش الاحتلال، قد اقتحمت مخيم جنين، وحاصرت منزلاً لاعتقال شاب، مما أدى لاندلاع مواجهات مع عشرات الفلسطينيين. وأوضحت مصادر محليّة، بأن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي تجاه الشبان والطواقم الصحفية. وأطلق جنود الاحتلال الرصاص على الزميلة أبو عاقلة، رغم أنها كانت ترتدي سترة الصحافة التي تميزهم عن غيرهم أثناء التغطيات.
وجّه بطريرك القدس للاتين بييرباتيستا بيتسابالا رسالة إلى عائلة أبو عاقلة معزيًا باستشهاد الصحفيّة شيرين أبو عاقلة، وأوضح بأنّها "تشارك المسيح القائم الآن بفرح قيامته، هي التي تألمت معه، على صليب الشهادة، من أجل العدل والحقيقة".

يُشار إلى أنّ الراحلة شيرين أبو عاقلة هي من مواليد عام 1971 في مدينة القدس المحتلة، وهي حاصلة على درجة البكالوريوس في الصحافة والإعلام من جامعة اليرموك بالمملكة الأردنية الهاشمية. ويعود أصل أبو عاقلة إلى مدينة بيت لحم ولكنها ولدت وترعرت في القدس، وأنهت دراستها الثانوية في مدرسة راهبات الوردية في بيت حنينا.

درست في البداية الهندسة المعمارية في جامعة العلوم والتكنولوجيا في الأردن، ثم انتقلت إلى تخصص الصحافة المكتوبة، وحصلت على درجة البكالوريوس من جامعة اليرموك في الأردن. عادت بعد التخرج إلى فلسطين وعملت في عدة مواقع مثل وكالة الأونروا، وإذاعة صوت فلسطين، وقناة عمان الفضائية، ثم مؤسسة مفتاح، وإذاعة مونت كارلو ولاحقًا انتقلت للعمل في عام 1997 مع قناة الجزيرة الفضائية.

البطريركيّة اللاتينيّة تدين جريمة اغتيال الصحفيّة الفلسطينية الشهيدة شيرين أبو عاقلة

وجاء في رسالة التعزيّة الموقّعة من غبطته: "ببالغ الأسى تلقيت نبأ الوفاة القاسيّة لابنتكم وابنتنا الحبيبة شيرين، بينما كانت تُنجز بأمانة، وبشجاعتها المعتادة، واجبها كصحفيّة لتغطية المعاناة اليوميّة لأهل هذه الأرض، وإعطاء منظور آخر للنزاع المُعقّد وكافة أشكال الظلم الذي يمزّق شعوب هذه الأرض".

أضاف: "باسمي وباسم جميع الأساقفة والكهنة والشمامسة والطلبة الإكليريكيين والمكرّسين والمؤمنين في أبرشيّة البطريركيّة اللاتينيّة في القدس، أعبر بقلبٍ يعتصره الألم، عن تعازيّ الحارة وأملي بأن تشارك شيرين، كعضوة في جسد المسيح، في فرح وسكينة وسلام الرّب القائم من بين الأموات، بعد أن تألّمت معه على صليب الشهادة من أجل العدل والحقيقة".

وخلص البطريرك بييرباتيستا بيتسابالا في رسالة التعزيّة إلى القول: "وبينما أصلي من أجل الراحة الأبديّة لروحها، أمنح بركتي أيضًا لجميع أفراد عائلتها وأصدقائها وزملائها وكلّ مجتمعنا المسيحيّ في فلسطين، الذين أصيبوا بصدمة عميقة وحزن شديد من جرّاء هذه الفاجعة".

بطريرك القدس للاتين يوجّه رسالة تعزيّة باستشهاد الصحفيّة شيرين أبو عاقلة