الاعتداء على مسيحيّي الأراضي المقدّسة يتكرّر… والكنيسة تتحرّك

بيت نهرين – عن آسي مينا

تتوالى فصول الاعتداء على المسيحيّين ومقدّساتهم في الأراضي المقدّسة، وآخرها المحاولات المتكرّرة لاقتحام دير وكنيسة مار الياس للروم الكاثوليك في مدينة حيفا. 

وبعد محاولاتٍ عدّة لاقتحام الدير من قبل مجموعاتٍ إسرائيلية متطرفة، بوشرت يوم 31/7/2023 أعمال تثبيت سياج حديدي حول الدير في سعيٍ من الكنيسة إلى ردع أيّ اعتداء وحماية هذا المكان المقدّس. 

وعلّق وديع أبو نصار، مستشار عدد من الكنائس في الأراضي المقدسة، على تثبيت السياج من خلال منشور على صفحته في "فايسبوك" قائلًا: "ستساهم البوابات في تسهيل تقديم شكوى ضدّ من يقفز فوق بوابات الدير وأسواره بأنه معتدٍ. كما ستسهل حماية الدير من الاعتداءات".

وفيما سُجِّلت قبل أسبوع محاولة جديدة لاقتحام الدير بعد سلسلة محاولاتٍ تصدّى لها أبناء حيفا المسيحيّون، شهدت ساحة دير وكنيسة مار الياس مساء الخميس الفائت وقفةً تضامنيّة تنديدًا بالاعتداءات المتصاعدة على المقدّسات.